ماهي عشبة المورنجا

عشبة المونجا هي عشبة تندرج من مملكة النباتات، وهي قصيرة المدى الى متوسطة، تنمو بشكل سريع، ولا تحتاج الى عناية شديدة، ثمارها عبارة عن أوراق، وبذور، وأزهار، وتعرف بعدة اسماء مثل البان الزيتي، وشوع كمان عرفت بافريقيا، ولكن اسمها العلمي المورنجا، وعرفت بالبان الزيتي وذلك لان بذورها تحتوي على زيوت ومركبات زيتية، وسامة ايضا، اذا تم تناولها بطريقة غير صحيحة. [١]


أماكن زراعتها في الاردن

لم تتوان المملكة الاردنية الهاشمية عن الفوائد العظيمة لعشبة المورنجا فقط أسست مشروع تنموي يتخص في زراعة عشبة المورنجا للنهوض بالمرأة ومساعدتها على اعالة نفسها، حيث اطلق على المشروع اسم اليسر التنموي ، حيث تم التخطيط لزراعة ما يزيد عن مليون شجرة خضراء تزين مناطق الاغور، الشمالي والجنوبي، خصوصا مناطق الغور الصافي، اربد، ودير علا، وعدد من مناطق المملكة، واستخلاص كامل منتجات العشبة من ارواق وسيقان وزيت، والاستفادة منها في انتاج العديد من السماد والعلف، وبيعها للمزارعين والاستفادة من العائد المادي لتطوير المشروع بأكبر قدر ممكن. [٢]


عشبة المورنجا في الاغوار الجنوبية الاردنية

حاز مشروع زراعة عشبة المورنغا على اهتمام كبيرخصوصا في اللواء الجنوبي، وورادي عربة، لما لها من فوائد كبيرة خصوصا فيتامين c حيث تحتوي على سبعة اضفاف ما تحتوية شجرة البرتقال.[٣]


اين توجد عشبة المورنجا

عرفت عشبة المورنجا في عدة أماكن بالعالم مثل افريقيا والهند وأميركا، والسودان والعديد من مناطق بلاد الشام المحيطة، اذ تعيش في المناطق الاستوائية، وشبه الاستوائية، اي ذات المناخ الدافئ، والقريبة الى خط الاستواء، ويشترط وجود تربة رطبة، والا تنخفض درجة الحرارة عن 10 دراجات مئوية، اذا لا تعيش عشبة المورنجا في فصل الشتاء، وفي درجات الحرارة القليلة، وذات الاجواء القارصة.[١]


استخدامات عشبة المورنجا

تعتبر عشبة المورنجا من الأعشاب المعجزة وذات فوائد غزيرة في المجال الطبي، وتحتوي على مركبات ذات فوائد طبية مدهشة، ولا بد من الاشارة الى ان ليس كل اجزاء النبتة يتم تناولها بالرغم من ان مذاق عشبة المورنجا لذيذ ومستساغ، ولكن تعتبر جذورعشبة المورنجا سامة وتسبب الشلل الكامل للجسم، ولا يقوى الجسم البشري على تحمله، ولكن كل ما يتم استخلاصه هو بذور العشبة، والزيوت المستخلصة منها، ساقها، واوراقها التي تحتوي على فيتامين A و B و C، اذ تحتوي على عدد من البروتينات والفيتامينات والمعادن المفيدة، حيث يستخدم فضلات عشبة المورنجا لصناعة مركبات السماد وعلف الحيوانات، وايضا تسخدم للتخلص من الوزن الزائد اذ اثبتت الدراسات بانها لديها القدرة على حرق الدهون بشكل اسرع عند تناولها، وايضا تعتبر عشبة المورنجا دواءا للأمراض المزمنة مثل ضغط الدم، القرحة المعوية، النقرص، والسكري.[٤]


كيفية زراعة شجرة المورنجا

تعتبر زراعة عشبة المورنجا من الأمور السهلة اذا ما توفرت الظروف المناسبة لكي تعيش، فما عليك سوى شراء حبوب المونجا من أي مشتل زراعي، ونزع الغلاف الخارجي المحيط بالبذرة، أو جزء من فروع النبتة الحية، وزراعتها في تربة أو ما يدعى بالأصيص، والرطب جدا ومليء بالماء، والاستمرار في ري التربة حتى لا تجف مرة اسبوعيا، وحينما تكبر تبدأ فروعها بالتكاثر تجب نقل جذورها الى حوض آخر يحمل نفس الظروف في الحوض السابق. حيث تحتاج عشبة المورنجا الى عناية وتقليم مستمر، ويتم حصد ثمارها حينما تصل الى طول 90 سم او 70 سم. [٥]


أضرار عشبة المورنجا

بالرغم من الفوائد المدهشة لعشبة المورنجا، ومعالجتها العديد من الأمراض المزمنة، الا ان استخدامها وتناولها بطريقة خاطئة، او للشخص الخاطئ، قد تتسبب بأضرار جسيمه، اذ وبحسب الدراسات والبحوث التي اثبتت أن جذور عشبة المورنجا لا تؤكل لاحتوائها على السموم الضارة والتي تسبب الشلل، بالاضافة الى أن كثرة تناولها قد يسبب الاسهال، والقيء، وايضا تسبب حرقة بالمعدة، او اضطرابات بالهضم، كما انه من الممكن ان تسبب غازات، ولا ينصح بتناولها للمرأة الحامل، اذا ممكن أن تؤثر على الرحم وتساعد في زيادة تقلصاته مما يزيد الخطر على الجنين، وزيادة احتمال حدوث اجهاض، ولا ينصح تناولها للأطفال الرضع والذين لم يتجاوزوا السنتين، لاحتوائها على مواد كيميائية، ولا بد من الاشارة الى ان عشبة المورنجا لها عمل معاكس لادوية تخثير الدم.[٦]

المراجع

  1. ^ أ ب "عشبة المورنجا"، ويكابيديا. بتصرّف.
  2. "عشبة المورنجا في الاردن"، الغد. بتصرّف.
  3. "عشبة المورنجا في الاردن"، الرأي. بتصرّف.
  4. "فؤائد عشبة المورنجا"، العين الاخبارية. بتصرّف.
  5. "كيفية زراعة عشبة المورنجا"، موضوع. بتصرّف.
  6. "فؤائد العشبة واضرارها"، خبرني. بتصرّف.