نبذة بسيطة عن أشجار الصنوبر

شجرة الصنوبر هي من الأشجار دائمة الخُضرة، وهي تندرج تحت عائلة الصنوبريات، وتتميز بشكل أوراقها الإبرية، وهي أيضًا من المخروطيات؛ إذ تحمل ثمارًا مخروطية الشكل تحتوي بداخلها البذور، حيث تمثل هذه البذور الأجّنة التي تنتج عند التكاثر الجنسي لأشجار الصنوبر بتخصيب الجاميتات الذكرية للجاميتات الأنثوية، بالإضافة إلى أن أشجار الصنوبر هي من النباتات غير المُزهِرة، ويندرج تحتها أكثر من 120 نوعاً منتشراً حول العالم.[١][٢]



أنواع أشجار الصنوبر

فيما يلي أنواع أشجار الصنوبر:[٣][٤]

  • الصنوبر كثيف الأزهار "قليل الصمغ": وهي شجرة صنوبر حمراء يابانية الأصل، أوراقها الإبرية خضراء، وعند بلوغها يتحول لون لحائها إلى اللون الأحمر، تنمو ببطء وبالتالي فهي لا تحتاج للكثير من العناية والتقليم.
  • صنوبر الموغو أو (صنوبر الجبل): ويمثل هذا النوع أشجار الصنوبر التي نراها عادة في الحدائق والمشاتل العامّة، وتعد من أقوى المخروطيات وأكثرها قدرة على تحمل الظروف الصعبة؛ إذ إنّ موطنها الأصلي هي جبال وسط أوروبا العاصفة، فوجودها هناك خير دليل على قوتها وصلابتها، كما أن لون إبرها الأخضر الغامق يعكس مدى غناها بالعناصر القيّمة وتأصُّلها في الأرض.
  • الصنوبر صغيرة الأزهار: من سلالة (الصنوبر الياباني الأبيض) وهي أشجار أنيقة، بأوراق إبرية ناعمة ورقيقة مخططة بالأبيض أو الذهبي أو الأزرق، وهي أقل قوة من صنوبر الموغو، وتعد مناسبة للحدائق والمتنزهات.
  • صنوبر بانكسياني (صنوبر جاك): تنمو بشكل غير منتظم في الطبيعة، تنمو في البداية نحو الأعلى ثم تبدأ بالانحناء نحو الأرض ثم تعود وتنمو نحو الأعلى مرة أخرى، وهي من أكثر أشجار الصنوبر تحملًا وصلابةً ولا تحتاج للكثير من الري والرعاية.
  • صنوبر جيفري: توجد بكثرة في كاليفورنيا، وتعد كاليفورنيا موطنها الأصلي، وتبلغ في الطول أقل مما تبلغ أشجار الصنوبر البرية التي قد يصل طولها أحيانًا إلى (80-120) متر.
  • الصنوبر خماسي التوريق (صنوبر ستروبَس): وتعرف أيضًا باسم الصنوبر الأبيض الشرقي، تنمو أوراقه الإبرية في حزم كل حزمة تحتوي 5 ورقات.
  • الصنوبر الحلبي: ويعرف أيضًا باسم "صنوبر القدس"، أوراقها خضراء مصفرَّة، وتعرف بقدرتها على تحمُّل الجفاف، وتستخدم بكثرة في تنسيق الحدائق المنزلية في كاليفورنيا.
  • الصنوبر الأسود: ويسمى بالصنوبر الأوروبي الأسود لكثرة انتشاره في أوروبا، ويتميز بمظهره المخروطي أثناء المراحل الصغيرة من عمره، ومع نموه وتقدمه في السن يتغير شكله ليصبح بقمة دائرية، ويتميز أيضًا بأوراقه الكثيفة.


كيفية العناية بأشجار الصنوبر

يوجد عدد من الخطوات والطرق للعناية بأشجار الصنوبر، وفيما يلي نذكر أهمها:

  • أهم خطوة للعناية بأشجار الصنوبر هي الخطوة الأولى ألا وهي (اختيار المكان المناسب لنمو شجرة الصنوبر) وذلك بالأخذ بعين الاعتبار الوصول الكامل لأشعة الشمس للشجرة، خصوبة التربة وتصريفها الجيد للماء، والمساحة المناسبة لنمو الشجرة بحيث يسمح بنمو الشجرة بحجمها الطبيعي، وبعد ذلك يمكننا القول إنها لن تحتاج للكثير من العناية ولا حتى التقليم.
  • أهم نصيحة في ما يتعلق بالتأمين هي عدم تسميد التربة إطلاقًا خلا العام الأول من زراعة الشجرة.
  • وقم بالسقاية كل بضعة أيام قليلة كي تحفظ التربة رطبة ومتفككة تسمح بتمدد جذور الصنوبر، وبعد شهر من زراعتها ابدأ بسقايتها مرة أسبوعيًا.[٥]

المراجع

  1. "40 Species of Pine Trees You Can Grow", The Spruce. Edited.
  2. "Aren’t They All Just Pines? How to ID Needle-Bearing Trees", Cornell CALS. Edited.
  3. "10 Types of Pine Trees that Everyone Should Know", American Conifer Society. Edited.
  4. "60 Different Types Of Pine Trees (With Names and Pictures)", Farm Food Family . Edited.
  5. "Planting A Pine Tree: Caring For Pine Trees In The Landscape", Gardening know how . Edited.